مَــــن يـــَفـــهــمـُــنــي؟؟؟

اذهب الى الأسفل

D: مَــــن يـــَفـــهــمـُــنــي؟؟؟

مُساهمة من طرف zinoukds في 28/01/09, 03:58 pm


مـَن يـَفـهـمُـني ؟؟؟
أذكرُ منذ وعيي على الحياة.. ومنذ أن بدأ عندي تشكيلُ الذات.. ومنذ أن أضحيتُ إنسانًا واعيًا ناضجًا مثلي مثل باقي البشر.. وأنا أُلاحظُ وأتعلم وأستفيد.. أخوضُ بمعتركات الحياة كل مآسيها وأفراحها.. كل ابتساماتها ودموعها.. كلّ خيرها وشرّها.. عاينتُ طبائع البشر.. قاربتُ أصنافهم.. لاحظتُ تصرفاتهم.. وتعلمتُ من أخطائي وأخطائهم.. واستفدتُ من نجاحي ونجاحَاتهم..
علمتني معلمتي أن الغش حرامٌ.. وأن نشر الخير سبيلٌ.. تعلمتُ وزملائي بالمدرسة أن العلم قيمٌ.. تعلمنا الكثير من الطبائع.. والعديد من الأساسيات.. ومُختلف العلوم والقصص والروايات..
بعد نهاية المطاف، اكتشفنا أن الدّراسة ليست تعدو إلا مرحلة من مراحل الحياة العديدة.. لم يعد لها الهدف بعد إنهائها سوى تلك الشهادات التي لم تعد تصلح حتى لتُعلَّق على الحائط لكبرها وطولها غير المُفيد.. وأنَّ العلم ليس يهدفُ إلا لأن يستقرّ بعقلك فحسب، لأنك بعد ذلك ستلاقي من الجهل الكثير.. بل من العالمين الجُهلاء -إن صح القول- الكثير..
علّمتنا مجتمعاتنا حبّ الوطن.. وحبّ الخير لأبناء الوطن.. وكثيرًا ما حفَّظتنا الشعارات وأناشيد العروبة.. والمواطنة.. عن ظهر قلب.. فاكتشفنا بالأخير زيف ما تعلمنا.. وغِش ما عليه تطبَّعنا.. لم نجد بالمجتمع غير الآفات والسلبيات.. بالجامعات بالمكاتب بالمحافظات بالولايات بكل المراكز والمعاهد والمكاتب الاجتماعية الملفوفة بجُلّ البيروقراطيات.. وباتَ الحصولُ على حق المُواطن أشبه بالمستحيل.. وإن حصل عليه فالأكيد أن شعره قد شاب بعد ذلك، وجسده قد أُنهِك فور ذلك..
علّمنا آباؤنا وأمهاتنا حسن السِّيرة والسُّلوك.. والتطبع بطباع المخلصين من الناس.. والتخلق بأخلاق الصادقين، الكريمين، الطيبين، الـ.... الخ
وبعد أن تطبعنا وانطبعنا وجدنا أنفسنا بغير العالم الذي له انتظرنا.. وجدنا زيف الأخلاق، والبُعد عن الطريق الذي عليه أردنا المسير.. وانحلال ما عليه نبتنا.. وانتشار ما منهُ حُـذِرنَا..
تعلّمنا كيف تكون قوة الإرادة، وحب الثبات للنفس، والشجاعة والعزم والإخلاص، والوقوف على كلتا الرجلين مهما مرت بالحياة من صعوبات.. لكننا وجدنا الكلّ يعرقل وقوفنا.. والكلّ يغيّرُ ثباتنا.. والكلّ يهزأ من اندفاعنا.. وأضحت الصِّفات التي علمَّتنا إياها الحياة شيئًا مثاليًا ناذرٌ من يتحلَّى به، قليلٌ من يتشبتُ به، رذاذٌ من يعمل به..
وأضحى التفرد بالذات أفضلَ سبيلٍ.. والابتعاد عن أصناف البشر أكبر هوايةٍ.. والترفع عن الاختلاط بهم أسمى فضيلةٍ..
صارت الغربة تملأُ النفس والروح.. صارت الروح تبحثُ عمن يُقاسمها همومها.. عمّن يقاسمها شكواها.. عمّن يرى نفس رُؤاها.. عمّن يُفكّر بنفس هُداها.. عمّن يستشفُ نفس نتائجها..

لم يكن ذلك غـرورًا ورب السَّماء.. وليس تكبرًا ورب العزة.. ولا ترفعًا والواحد الأحد.. ولا النرجسية وحبّ الذات.. بل هو حب إيجاد نماذج تُقاسمُ القناعات والاقتناعات.. وعقولاً تبادل الفكر والعقل.. وأنفسًا تسير وفقًا للنبض.. وأرواحًا تسير بنفس التيار..
ولم نعد نـجدُ غير ما لا يُعقَلُ متربعًا على عروش وأطراف ومساحات هذه الدنيا.. لم نجد نتاجات الدروس التي تلقيناها.. بل أصبحت نتائجها وحدة متقوقعة بذاتها، متشبعة بالكثير من المُثل لا تقارب الواقع ولا تمتُّ له بالصِّلة..
وأضحى الإنسان يعيشُ غـُربةً وسط ملايين البشـر حوله .. يأتنسُ بنفسه.. يتمسَّك وإياها بما يحلُما وبما يومًا قنعَا ووثقَا واقتنعَا وعلِمَا.. يُحاورُها فتفهمُه.. يُجادلُها فتغلبُه.. يُنافسها فتسبقـُه.. يُدللها فتراوغه.. يُعززها فتثبتُه.. يَشكو لها فتـُقويه.. يُناصحُها فتنصحُه.. يومِئُ لها فتفهمه.. يدندنُ لها فتغني له.. يعزفُ لها فتُنشِدُ له.. يرسُم لها فتشجّعه.. يكتُب لها فتُصفقُ له.. يُكلمها.. فبـِما يُحـبُّ تُجـيبُه..


سؤالي :
هل تجدُ ذاتك وسط عالم وجدتَ نفسك فيه مـُذ وعيت ؟
ثمَّ هل تجدُ أنفـسًا توازيك وتُقاسمُك نفسك ؟
avatar
zinoukds
Oo عضو فضي oO
Oo عضو فضي oO

ذكر
عدد الرسائل : 470
العمر : 30
الاقامة : في قلــــ فريدة ــــــب
الحاله : متزوج ....!!!!
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

البطافة الشخصيه
المزاج: رومانسي
الوسام: ---

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emeline-et-zinou.skyblog.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى